كيف تتعامل مع كبار السن

كيف تتعامل مع كبار السن

كيفيّة التعامل مع كبار السن قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( ليس منا من لم يجلّ كبيرنا ويرحم صغيرنا ويعرف لعالمنا حقه)، كبار السن يعيشون بيننا فهم والدانا، أو أجدادانا، أو أعمامنا، أو جيراننا، أو أساتذتنا، وهم أفنوا عمرهم وقوتهم في تربية أولادهم وأحفادهم، والعمل والتطوير في المجتمع، والآن بعد مرور الزمن وتعاقب الأيام والسنون، ضعفت قواهم، وتراجعت مهاراتهم، وأصبحوا بحاجة للرعاية والمساندة، وهنا نورد بعض لتوجيهات في التعامل مع كبار السن: إلقاء التحيّة عند الالتقاء بهم في الشارع أو في أي مكان، وخاصّة عند دخول المنزل، وحسن الترحيب به عند قدومه للزيارة. تخصيص وقت للجلوس معهم ومحادثتهم، وسؤالهم عن ماضيهم ومتا قد أنجزوه وفعلوه، وإظهار الاهتمام بما يقولون، والثناء عليهم، فهم في هذه الفترة سيكونون في الغالب لا يقومون بأعمال تشغلهم، فيشعرون بالوحدة، وبانصراف الناس عنهم، ممّا يسيء إلى حالتهم النفسيّة، وبالتالي إلى صحتهم الجسديّة. الانتباه من التحدث المتواصل وإهمالهم في النقاش أو الحديث الدائر. يجب تفهّم اعتزاز المسنّ بماضيه وبأيامه الخوالي، فهي تشكّل القوة بالنسبة له؛ لأنّها تذكره بإنجازاته، وقوته الجسديّة، ومكانته الاجتماعيّة. مراعاة حالتهم الصحيّة وانخفاض قدراتهم ومهاراتهم المختلفة، كضعف النظر، وبطء الحركة، والتلكؤ في الكلام، وضعف الذاكرة قريبة المدى وغيرها، فالإنسان يعود ضعيفاً كما كان في بداية حياته، وكلنا سنؤول إلى هذا المصير إن وهبنا الله طول العمر. للدولة والمؤسسات المجتمعيّة دور كبير في تحسين حياة مسنين، ودورهم في المجتمع، وذلك من خلال التنسيق لنشاطات يشاركون بها، سواء نشاطات ترفيهيّة، أو رياضيّة، أو أعمال بسيطة كالأشغال اليدويّة، كي يقضوا أوقات فراغهم دون ملل أو ضجر أو وحدة، مما يحسِّن من حالتهم النفسيّة، وصحتهم الجسديّة، كذلك يمكن الاستفادة الفعليّة من مثل هذه الأعمال من خلال صنع أشياء مفيدة. المبادرة لتقديم يد العون والمساعدة للمسن كلٌ حسب احتيجاته، كحمل الأمتعة والحاجيّات، ومساعدتهم في قطع الطريق خاصّة إن كان يعاني من مشاكل في الرؤيّة أو العمى، وتحسين حالتهم الماديّة. عدم توكيل المسن بأعمال تفوق قدرته وتحمّله الجسدي، فالله سبحانه وتعال قد خفّف عنه العبادات وأعطاه الرخص لضعفه، وبالتالي على المجتمع فعل ذلك أيضاً. تربية الأطفال وتوجيههم لاحترام كبار السن وتوقيرهم، وتقديم العون والمساعدة لهم، حيث إنّ العديد من الأطفال يستهزئون بالكبار، مما يؤلم الكبار، ويجعلهم يعتزلون الناس، كي لا يتعرّضوا للسخريّة. تذكيرهم بأوقات الصلاة، وبذكر الله، وستر عوراتهم. العناية بنظافة أجسامهم إن لم يكونوا قادرين على الاهتمام بها بأنفسهم، وكذلك بنظافة المكان الذي يعيشون فيه.

كتب من قبل:

ahmed radwan

لو#الوالد #مريض أو #الوالدة #مريضه سواء في المستشفي أو في البيت . ومحتاج تروح شغلك اوتمارس حياتك الطبيعيه وانت مطمن عليهم . وعايز (#جليس او #جليسه )& ( #ممرض او #ممرضه ). يراعي #بابا ويراعي #ماما دلوقتي شركة دار الرحمة احنا بنوصلك لحد باب البيت وبنقدملك الخدمه دي ……. المكتب بيقوم بتوفير الجليس والجليسات للمرضي مسنين بالمنازل . (#الجلاطات – #الزهايمــر #بجميع #المراحل- #الشلل – #قرح #الفراش -#القسطرة- #المعاقين – #الشيخوخه #المبكره ) … وذلك عن طريق الفتره الزمنية. ( #سعات8 – #ساعه10- # اقامه # كامله ). الخدمه عندنا اقامه كامله لو انت مسافر ومحتاج تاخد الاولاد مصيف او مسافر خارج مصر لظروف خاصه ومش عارف تسيب #بابا او #ماما مع مين احنا بنحا فظلك عليهم وبنخلي بالنا منهم زي حضرتك بالظبط ومن غير مبالغه .اكتر منك كمان وكمان !!!! مع تمنياتي بالشفاء العاجل والله ولي التوفيق للحجز والاستعلام برجاء الاتصال علي الارقام الأتـية ..( 01012566900 )

عرض كل المقالات

أتصل الأن