وردنا تعليق من أحد المتابعين عنوانه12039207_1631629610458474_757509335087876182_n
‫#‏تنظيف‬ ‫#‏الرئتين‬ عند ‫#‏المدخنين‬
وهذا محتواه:
يغلى كأس ‫#‏حليب‬ في قدر وكذلك يغلى كأس ‫#‏ماء‬ في قدر آخر وعندما يصل كل منهما لدرجة الغليان يخلط كلاً من الحليب والماء في قدر آخر ويستنشق البخار الناتج من الخليط لمدة 10 دقائق وتكرر هذه العملية لمدة 10 أيام متتالية ستخرج جميع ‫#‏الأوساخ‬ العالقة في الرئتين بجميع ألوانها بطريقة مدهشة وكثيفة وبعد مضي فترة الـ 10 أيام سيكره المدخن طعم السجائر وسيساعده ذلك في ‫#‏الإقلاع‬ عن التدخين هذه الطريقة نقلتها عن مجرب لها وأكد النتائج الإيجابية لها وأقلع عن التدخين نهائياً >بعد العشرة أيام زار الطبيب ليؤكد له الطبيب بعد الفحص والأشعة كأن صاحب الرئتين لم يدخن طيلة حياته…
فما مدى صحة هذه المعلومة؟
الجواب:
لم يثبت بأي صورة ‫#‏علمية‬ مثل هذه الممارسة ولا تكفي التجربة الشخصية، فالعلاج المفرد قد يفيد مع بعض الأشخاص ولكن لا يمكن الاعتماد عليه كنتيجة طبية ثابتة
ولذلك لا يمكن تعميم التجربة الفردية لتكون مفيدة للجميع
فالتجارب العلمية تحتاج إلى ضبط دقيق جدا وإخراج العاطفة والتحيز، وشروط صارمة لإزالة التأثير النفسي ولأخذ العينة التي ستجرى عليها ‫#‏الدراسة‬بحيث تكون عادلة وممثلة للتوزع الحقيقي للمرض، كما أنها تحتاج إلى مبادئ ومنهجية ثابتة…
من ناحية أخرى، هناك مبالغة في النتائج المذكورة،
فعشرة أيام غير كافية لتبدل الأنسجة الخاصة بالرئتين وتجددها بحيث تعود سليمة كما كانت .
و ‫#‏الله‬ ولي التوفيق